أخر الأخبار

vendredi 19 février 2016

مديرية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالرباط تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية




هابل علي وحمو
تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، واعتبارا لما لهذه الذكرى من أهمية في توعية الناشئة بخطورة حوادث السير وسبل الوقاية منها، احتضن فضاء مدرسة "عمر بن عبد العزيز" بمقاطعة اليوسفية بالرباط يوم الخميس 18 فبراير فعاليات الحملة الوطنية الرسمية للسلامة الطرقية والتي عرفت مشاركة متميزة لتلاميذ وتلميذات المؤسسة. وقد أكد رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية في كلمة باسم المديرية، أبرز من خلالها البعد التربوي و التحسيسي للسلامة الطرقية، وانخراط جميع المؤسسات التعليمية بنيابة الرباط بكل تدرجاتها في هذه الحملة الهادفة إلى احتواء ظاهرة مؤرقة اجتماعيا واقتصاديا مشيرا إلى الدور الأساسي للاستمرارية في التحسيس وعدم ربطه بمناسبة أو يوم بعينه، على اعتبار أن حصد الأرواح والضحايا لا يتوقف على مدار السنة، معتبرا أن أحد مداخل نجاح المقاربة التحسيسية هو إدماج كل ما يتصل بالسلامة على الطريق في المنهاج والمقررات، مذكرا بأن مناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية أضحت موعدا سنويا للتطرق لحصيلة التعاون بين مختلف المتدخلين، منوها بجهود مختلف الفاعلين من مؤسسات تربوية وسلطات أمنية وعمومية وجمعيات مدنية للتخفيف من الآثار السلبية لآفة حرب الطرقات، منبها في ذات الاتجاه إلى أهمية العمل في المؤسسات التعليمية كي يتشرب جيل التلميذات والتلاميذ كحاملين لمشعل المستقبل مبادئ وأسس السلامة الطرقية ورفع منسوب الانتماء للوطن لديهم.
من جانبه أبرز ممثل الهيئة الحضرية للأمن الوطني أن المناسبة هي محطة للتأمل والانتقاد والوقوف على أسباب الظاهرة ومكامن الخلل الذي تجعل بلدان في القائمة السوداء، وأرجع المسؤول الأمني الأسباب الرئيسية إلى العنصر البشري خاصة فئة الشباب التي تركب مطية التهور وعدم احترام قواعد السلامة في شقها التقني والقانوني. في حين نوه عبد العالي الرامي، رئيس جمعية منتدى الطفولة، بعمل مختلف الشركاء الذي أتمر عدة مكتسبات، شاكرا دعم وانفتاح مدراء المؤسسات التربوية، مشيرا أن الحملات التحسيسية تحقق أهدافها لكون التلاميذ يوجهون آباءهم أثناء السياقة وينبهونهم إلى كل السلوكات التي تخرق شروط السلامة الطرقية، معتبرا الطفل خير مثقف بالنظير وأبرز مشتل لتوسيع قاعدة العمل ونقل المعلومات والمعارف ذات الصلة باحترام الطريق. بينما اعتبر مصطفى دقيق، رئيس جمعية الموحدين لمعلمي السياقة في حوار مفتوح وتفاعلي مع التلاميذ أن حادثة سير تجتمع فيها عدة أسباب منها السرعة وعدم احترام علامات التشوير والسياقة تحت تأثير مواد مخدرة، مركزا بدوره على أهمية الانخراط في العملية التشاركية وتوحيد الجهود للتغلب على هذه الكارثة المستعصية لكن ليست بالمستحيلة.


pagead2.googlesyndication.com pagead2.googlesyndication.com
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

Enregistrer un commentaire

Item Reviewed: مديرية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالرباط تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية Description: Rating: 5 Reviewed By: إدارة الموقع
Scroll to Top