أخر الأخبار

mercredi 21 janvier 2015

مديرو الابتدائي يلوحون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان



طالبوا بتحقيق صفة الإطار تحت لواء جمعيتهم الوطنية
قرر المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي  بالمغرب خلال الاجتماع العادي الذي عقده يوم السبت 10 يناير الجاري بالرباط، تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 19 فبراير من الشهر المقبل أمام مقر البرلمان، مع تنظيم مسيرة وطنية لكل المديرات والمديرين من مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى البرلمان واعتصام أمام مقر الوزارة سيحدد تاريخهما لاحقا. وأكد بيان صدر عقب هذا الاجتماع الذي وصف بالهام من قبل متتبعي الشأن التعليمي، أنه بعد نقاش جدي ومسؤول حول واقع منظومة التربية والتكوين وآفاقها في ظل سياسة صم الآذان التي تنهجها الوزارة الوصية، والمخططات المنفردة التي تقوم بتنزيلها. أبرز المجتمعون، الثقة التي أصبحت تتمتع بها الجمعية لدى العديد من المنظمات والهيئات سواء منها  الوطنية أو الدولية مثل البنك الدولي، ومنظمة»CARE»، وفدرالية جمعيات آباء وأولياء وأمهات التلميذات والتلاميذ، وهو ما فتح آفاقا كبيرة  للتعاون مع هذه المنظمات والهيئات بما يفيد منظومة التربية والتكوين؛ في مقابل تجاهل الوزارة للجمعية، مما يطرح سؤالا جديا حول تمثل بعض المسؤولين لأدوار المجتمع المدني، وحول إيمانهم بتوجه بلادنا نحو اللامركزية وعدم التركيز في انتظار إقرار الجهوية الموسعة، كما سجل البيان ذاته عدم وضوح مآل الإطار ضمن النظام الأساسي المنتظر وسكوت الوزارة المريب بخصوصه وعدم التزام الوزارة وبعض مسؤوليها الجهويين والإقليميين بنتائج الحوار مع الجمعية (محضر 05 – 05 – 2011) وغياب التواصل بخصوص البرامج والمشاريع التي ما فتئت الوزارة تقصفنا بها وآخرها رؤية 2030 التي لم تكلف الوزارة نفسها عناء التشاور وأخذ رأي الفاعلين أثناء إعدادها مما يؤسس لفشلها.
وأشار بيان تتوفر» المساء «على نسخة منه -   والذي وزع على نطاق واسع عبر فروع الجمعية على الصعيد الإقليمي والجهوي -  إلى  تراجع الوزارة عن مخططها للنهوض بالإدارة التربوية، على الرغم من أنها تعتبر المدخل الأساسي للحكامة المحلية ولكل إصلاح يستهدف المنظومة والتنزيل القسري لمنظومة مسار رغم غياب التكوين الضروري وانعدام الأدوات وتقادم التجهيزات بالإضافة إلى تراجع الوزارة عن دعم التدبير المفوض فيما يخص النظافة والحراسة في ظل عدم توظيف الأعوان وغياب ثقافة الاعتراف لدى المسؤولين من خلال عدم توجيه الشكر للفاعلين (المديرون والأساتذة…) الذين بفضل تضحياتهم تمكن الوزير من تسلم جائزة امتياز 2014. وبدلا من ذلك تم إطلاق تصريحات جارحة في حق نساء ورجال التعليم، بهدف إلصاق فشل المنظومة بهم، وتحميلهم تبعات السياسات التعليمية.
 ومن أجل تجاوز هذه الوضعية المتأزمة طالب المكتب الوطني تحقيق «مطلب الإطار»، وإشراك الجمعية في لجنة النظام الأساسي لنساء ورجال التعليم وتخصيص هيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية بدراسة من قبل المجلس الأعلى للتعليم وإبداء الرأي فيها بالإضافة إلى تمثيل الجمعية في المجلس الأعلى للتعليم إسوة بباقي هيئات المجتمع المدني، ثم  فتح حوار مع الجمعية بخصوص قضايا الإدارة التربوية والبت في مختلف حالات الإعفاء التعسفي لإنصاف المديرات والمديرين المعنيين، زد على ذلك تفويض الاختصاصات وتسريع التدبير اللامتمركز في أفق تحقيق استقلالية المؤسسة التعليمية وإحداث بنية إدارية: جماعات الممارسات المهنية، على غرار مجالس تنسيق التفتيش وصرف ميزانيات القرب ومخصصات المبادرة الملكية في الآجال المعقولة وتعميم التدبير المفوض بدل الإجهاز عليه وتنفيذ ما تبقى من محضر 05 – 05 – 2010 (التعويضات، الدعم الإداري…)وإجراء افتحاص شامل لمشروع دعم القدرات التدبيرية لرؤساء المؤسسات التعليمية «PAGESM»، ووقوف الحكومة الكندية على الدعم المقدم للحكومة المغربية في إطار تفعيل الاتفاقية المبرمة بين البلدين والتي تهم « PAGESM»والرفع من التعويضات النظامية بشكل مواز للأعباء الناتجة عن المهام الإضافية مع تحديث التجهيزات المعلوماتية (حواسيب، طابعات…) وإعادة النظر في بعض الصفقات المتعلقة بالربط بالإنترنيت بالإضافة إلى تفعيل اجتماعات مجالس المؤسسة والمشاريع من داخل جداول الحصص بدل رهنها بضبابية الوضعية الحالية.


بنعيادة الحسن-المساء


pagead2.googlesyndication.com pagead2.googlesyndication.com
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

Enregistrer un commentaire

Item Reviewed: مديرو الابتدائي يلوحون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان Description: Rating: 5 Reviewed By: إدارة الموقع
Scroll to Top