أخر الأخبار

lundi 22 septembre 2014

نائب التعليم بالخميسات في لقاءات تواصلية بغية ضمان دخول مدرسي ناجح


تنفيذا لمقتضيات مقرر تنظيم السنة الدراسية 2014-2015، ورغبة في توفير الشروط الكفيلة بدخول مدرسي ناجح، وتعبئة كافة الإمكانات المادية والبشرية لأجل انطلاق سلس للدراسة في مواعدها المحددة. عقد أحمد حفار، النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالخميسات، سلسلة من الاجتماعات مع رؤساء المصالح النيابية وهيئات الإدارة التربوية، وهيئات التفتيش والتوجيه التربوي، خلال أيام 10، 11، و12 من شهر شتنبر الجاري.
خلال هذه الاجتماعات التي حضرها رؤساء المصالح النيابية، رحب النائب الإقليمي بالحاضرين، متمنيا لهم دخولا تربويا موفقا، لافتا النظر إلى السياق الذي تنعقد فيه الاجتماعات، لاسيما التوجيهات العامة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني المتضمنة في مقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني الصادر بتاريخ 15 أبريل 2014 والمتعلق بتنظيم السنة الدراسية الجديدة وترتيبات الدخول المدرسي.
تناول خلالها النائب الإقليمي الاستعدادات الجارية لاستقبال التلاميذ والإجراءات المتخذة على صعيد النيابة والمؤسسات التعليمية التابعة لها لضمان دخول تربوي سلس، بما يتطلبه ذلك من تتبع ومواكبة وتأطير لتأمين مختلف الخدمات التربوية والاجتماعية الموجهة للتلاميذ، مع اعتماد مقاربة تشاركية ترتكز على التواصل الفعال وتوسيع دائرة الإشراك والاستشارة في إطار الانسجام مع توجهات الوزارة الرامية إلى التعبئة الشاملة لتوفير الشروط الكفيلة لضمان دخول مدرسي ناجح، يتيح أفضل الظروف لاستقبال التلاميذ وانطلاق الدراسة في مواعيدها المحددة.

هذا وقد شهدت مختلف هذه اللقاءات، إلقاء كلمة توجيهية من طرف النائب الإقليمي للوزارة، دعا فيها على مواصلة الحزم والجدية في تدبير كل ما يتعلق بالشأن التعليمي من خلال ضمان تكافؤ الفرص وتمكين التلاميذ من الانفتاح على المحيط مع استحضار الضمير المهني وروح المسؤولية، وهي مناسبة كذلك ركز من خلالها النائب الإقليمي على ضرورة بناء وتحصين القيم والتربية على المسؤولية والسلوك المدني داخل المؤسسات التعليمية وجعلها مركزا لنشر الأخلاق والتربية على المواطنة والاعتزاز والافتخار بالانتماء للمؤسسة والجماعة والوطن، حتى تستعيد المدرسة العمومية مكانتها داخل المجتمع وتستجيب لتطلعات وانتظارات المواطنين، كما دعا النائب الإقليمي هيئة الإدارة الاهتمام بتأهيل المؤسسات ونظافتها وتزيين فضاءاتها التعليمية الداخلية والخارجية وجعلها مشتلا للأنشطة والبرامج التربوية المفيدة بما يقوي جاذبية الحياة المدرسية بالنسبة للمتعلمين، مع تعزيز سياسة القرب وتحسين العرض التربوي ومواصلة التعبئة الاجتماعية لدعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي وتحسين الحكامة في التدبير المالي والمادي.
كما تطرق النائب الإقليمي خلال هذه الاجتماعات إلى ضرورة نهج سياسة القرب والتواصل المستمر والإنصات لكل الفاعلين والمتدخلين في الشأن التربوي لتعبئتهم وضمان انخراطهم في جميع العمليات التي تروم النهوض بمنظومة التربية والتكوين لإعادة الثقة والاعتبار للمدرسة العمومية المغربية والارتقاء بمهامها الوطنية.
ومن أجل بلورة هذه التوجيهات ونصبها على أرض الواقع دعا أحمد حفار إلى عقد اجتماعات محلية على صعيد جماعات الممارسات المهنية، مع العمل على تشخيص الوضع الراهن لكل مؤسسة على حدى وبناء مشاريع تربوية تشاركية وموضوعاتية، لنهوض بالمنظومة بالإقليم من خلال أطرها التربوية والإدارية مع اعتبار المتعلم الركيزة الأساسية لكل مشروع.
هذا وقد أجمع كل الحاضرين على أهمية حدث انطلاق السنة الدراسية، وقيمة التحلي بروح المسؤولية والضمير المهني في معالجة سائر القضايا المتعلقة بالتدبير التربوي والإداري للعملية التعليمية، والانفتاح على مكونات المجتمع المدرسي وتحسين استقبال وخدمة المتعلمين والمتعلمات، تحقيقا لغايات العمل التربوي المدرسي.
 هابل علي وحمو- الخميسات سيتي


pagead2.googlesyndication.com pagead2.googlesyndication.com
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

Enregistrer un commentaire

Item Reviewed: نائب التعليم بالخميسات في لقاءات تواصلية بغية ضمان دخول مدرسي ناجح Description: Rating: 5 Reviewed By: إدارة الموقع
Scroll to Top